Tuesday, April 3, 2018

الثورة أوالإنتحار بقلم: محمد شريف كامل


الثورة أوالإنتحار

بقلم: محمد شريف كامل*
3 ابريل 2018



اتم السيسي المهمة وخرج على العالم معبرا عن ذاته الناقصة ووجه القبيح فمنع حتى شركائه من منافسته في انتخابات عرف العالم كله إلى أي مدى هي مزيفة ولا تعبر إلا عن نظام فاشي رفضه لفكرة الديمقراطية تأصل في 3 يوليو 2013 بإنقلاب على الديمقراطية الحقيقية الأولى التي مارسها الشعب في خمسة استحقاقات، اتفقنا او اختلفنا حول نتائجها وعواقبها ولكنها بلا شك كانت ديمقراطية عبرت عن إرادة نابعة من رغبة تغيير أنطلقت مع 25 يناير.

وبومقف السيسي المكشوف اصبحت المهمة اسهل وايسر، فلا يوجد على وجه الارض انسان عاقل يستطيع ان يدعي ان مصر شهدت في 2014 أو 2018انتخابات حقيقية اوحتى ما يشبه الانتخابات. وأصبحت معركتنا على الأرض وفي الخارج أسهل مما قبل، فلم يصبح دورنا إقناع رجل الشارع وفي أزقة النجوع المهملة على أرض مصر المحروسة أو أي من اعضاء الكونجرس الامريكي أن ما في مصر لايحمل اي سمة من سمات خارطة طريق للديمقراطية.

لقد تم كل ذلك والسيسي ونظامه الساقط يبيع أرض مصر وغاز مصر ومياه مصر ويدمر عقول الشباب ويقطع أوصال الأسر، ناهيك عن الاعتقال والاغتصاب والتصفية الجسدية.

وأنتصرت إرادة الشعب الرافض للتزيف بأمتناعة عن المشاركة في مهزلة السيسي وعصابته، فبالرغم من كل التهديد والترغيب والوعيد فقد خلت لجان السيسي إلا من القليل من المغيبين أوالمقادين بسياسة الجزرة، وحقا لا نستطيع إلا ان نشفق عليهم فكلاهما عازته الحاجه، فالمغيب يعوزه العقل والمقاد يعوزه الفقر الذي صنعته عصابة السيسي. 

فما هي خطوتنا التالية؟ وكيف تتقدم حركتنا لإسقاط ذلك الفُجر الجلي؟

المطلوب الأن ان يتحرك الجميع نحو الاتجاه الوحيد لإنقاذ مصر، ألا وهو التمسك بالشرعية المهدرة، لأنها هي الطريق الوحيد للتخلص من التفريط الذي مارسة النظام غير الشرعي والطريق الوحيد لكسر دائرة الانقلابات وإعلاء قيم احترام الديمقراطية وإرادة الشعب، والعودة لطريق بناء المستقبل.

وبالرغم من وضوح الامر فإن البعض سيستمر على طرق اخرى تتمثل في البحث عن حلول وسط مع النظام بحجة الخروج من الازمة والحلحلة وكأنهم لم يتعلموا من السوابق ومن الظواهر التي تواكب ذلك الهزل المسمى انتخابات، وبالرغم من ان هؤلاء ما يقومون به ليس إلا تاجيل الثورة وإيهام من يتطلع لهم من الشعب بامور لا طائل من وراءها إلا اضاعة الوقت وتشتيت الجهد، إلا انهم رغم كل ذلك يحق لهم ان يبحثوا عن الطريق وإن ضلوا فالشعوب تتعلم من اخطاءها وإن تأخر مخاض ثورتها.

ورغم  أن النظام قد فضح نفسه ولم يعد يخفي على أحد الموقف على ارض مصر، إلا ان البعض تصور أو صور ان المشاركة في مهزلة الانتخابات ستحل بأثار ايجابية، فمنهم من طالب الشعب في الذهاب لصندوق السيسي وابطال صوته وكأن الصوت يحسب لدى السيسي ونظامه الذي انقلب على الديمقراطية وخرب كل محاولة للتشبه بها، ونسي او تناسى هؤلاء انهم بذلك يمنحوا السيسي شرعيه كاذبه.

واستحدث اخرون ما اسموه الانتخابات الموازية، التي لا تمثل إلا شكل وهمي لممارسة الديمقراطية المشروطة والتي تسير في ذات مصار النظام ولكن بأسلوب يبدوا أنه متطور ويسمي نفسة ديمقراطي، وقد دعى البعض للتصويت للبعض، فتصور جدلا ان من لديه نية الترشيح من حاشية النظام قد ترشح، وأنه على الشعب ان يختار بينهم الكترونيا. فتساوى مع النظام في تصوير الديمقراطية على انها لعبة للصفوة المقربة للنظام التى قد يحق لها الترشح للتنافس على مقعد يشغله بشكل شرعي رئيس منتخب ديمقراطيا أحتجزه هؤلاء المرشحون.

ودعى هؤلاء بعض الشعب للإختيار بين ممثلي الدولة العميقة وممثلي الدولة الفاشية، ويحق الانتخاب لكل مصري يستطيع أن يصل إلى صفحات التواصل الاجتماعي، ولا صوت للمصري الكادح المستباح من كل الجلاديين الهزليين والموازيين، مرة اخرى نعود لحراك المدن الكبرى وننسى غالبية شعب مصر.

إن ما بين الإنتحار والثورة شعرة فاصلة، فالانتحارعلى المستوى الشخصي هو فعل الشيء من باب اليأس، والانتحار على المستوى المجتمعي هو عمل بلا حساب لمدى تأثيره على المد الثوري الذي وإن لم تتمخض عنه الثورة بعد فأنه يسير على طريقها، ذلك لانه طريق طويل من الاعداد والتربية المجتمعية الذي لا يعيقة إلا تشتيت الاذهان وتثبيط الهمم بدعاوي تبدو براقة الشكل إلا انها تهبط من عزيمة الثورة.

قد تتأخر ثورة الشعوب أو تتعثر ولكنها لا تنتحر انتحارا جماعيا كهذه الدعاوى من انتخابات نظامية او موازية أو دعاوى ما يسمى بالحلحلة، فما هي إلا طرق موازية للإنتحار وشرعنة الظلم.      

  

محمد شريف كامل
الامين العام للمجلس الثوري المصري

* محمد شريف كامل مهندس ومدير مشروعات، شغل مناصب مهنية عديدة، بالإضافة لكونه مدون وكاتب مستقل، هو أحد المؤسسين والأمين العام للمجلس الثوري المصري، أحد المؤسسين الائتلاف الكندي المصري من أجل الديمقراطية، حركة مصريون حول العالم من أجل الديمقراطية والعدالة. عضو نشط في العديد من المنظمات المحلية والدولية الدفاع عن حقوق الإنسان، بالإضافة لانتخابه مفوض بمجلس إدارة المدارس بقطاع المدارس بجنوب مونتريال لمدة 4 سنوات. أسس في السابق الجمعية الوطنية للتغيير في مصر (كندا)، وتجمع الاعلام البديل بكيبيك – كندا، وأحد مؤسسي والرئيس السابق للمنتدى الإسلامي الكندي، كما انه أحد المؤسسين حركة كيبيك - كندا المناهضة للحرب، وأحد المؤسسين التحالف الكيبيكي-الكندي من أجل العدالة والسلام في فلسطين. وهو عضو نشط في العديد من منظمات المجتمع المدني ومن بينها اتحاد الحقوق والحريات بكيبيك – كندا. عضو في مجلس الأمناء لجمعية الكندين المسلمين من اجل فلسطين، ومركز مسلمي مونتريال (الامة الإسلامية). نشر له العديد من المقالات حول العديد من القضايا المحلية والدولية بلغات ثلاث (العربية، والانجليزية، والفرنسية)، ومدون ومؤسس مدونة "من أجل مصر حرة".
محمد شريف كامل يمكن للتواصل معه عبر:
1-514-863-9202, e-mail: public@mohamedkamel.com, twitter: @mskamel, blog:  http://forafreeegypt.blogspot.com/




مقالات وخواطر أخرى للكاتب:

12 مارس 2018
رسالة الى الرئيس





March 3, 2018
When it comes to Egypt, the hypocrisy of the Canadian government

22 فبراير 2018
ابو الفتوح على قائمة الاٍرهاب



25 يناير 2018
اللاهثون وراء السراب 


8 يناير 2018
عبادة العجل

25 نوفمبر 2017
قراءة من الواقع

20 نوفمبر 2017
بلا تردد


16 أغسطس 2017
السقوط في مصيدة الانتخابات

8 أغسطس 2017
ليبرالي أنا!

14 يونيو 2017
النكسة الكبرى

22 مايو 2017
2018 مصيدة

8 ابريل 2017
قراءة في الملف السوري



22 مارس 2017
الأمة
(الأمة ومفهوم الوطن)

5 مارس 2017
الوطن
(الحرية والوطن..أيهما أولى؟)

27 فبراير 2017
سيناء
February 9, 2017
Waiting for the concentration camps

February 2, 2017
A formal request to the Attorney General
January 27, 2017
When two plus two equal five!
27 يناير 2017
اثنان زائد اثنان لن يساوي خمسة
17 يناير 2017
سنوات الربيع  العربي


28 نوفمبر 2016
الطريق الثالث ام الطابور الخامس

24 يوليو 2016
البحث عن "شريفة وسما"

16 يوليو 2016
الدروس المستفادة من محاولة الانقلاب التركية الفاشلة

11 يوليو 2016
عجل بني اسرائيل

24 يونيو 2016
الأمن القومي

30 مايو 2016
الفتنة
18 مايو 2016
السيسي رئيس لكيان اخر

10 مايو 2016
1000 يوم على ميلاد مصر

8 مايو 2016
تسفيه الأمور وفقدان الذاكرة

28 ابريل 2016
تيران وصنافير
أقوال منقوصة وتفسيرات مغلوط
23 ابريل 2016
قراءه في حديث الافك
13 ابريل 2016
ما وراء تيران وصنافير

March 25th, 2016
Is Brussels going to be the last?
19 مارس 2016
عزاء واجب لشعب مصر

24  فبراير2016
الثورة عمل مشروع

16  فبراير2016
شرعية من؟ ولمذا؟

6  فبراير2016
المجلس الثوري عقبة على طريق شرعنة الانقلاب

2 فبراير2016
ما بين دعشنة الثورة وإجهاضها

25 يناير 2016
الخوف..والوهن..ولقمه العيش في عيد الشرطه الثورة، ومازلت القصة مستمرة
اعادة نشر مقال نشر في 23 يناير 2011

19 يناير 2016
18و19 يناير ضمير الشعب

25 ديسمبر 2015
ثورة أم حل أزمة وقتية

4 نوفمبر 2015
الديمقراطية حق!

1 نوفمبر 2015
سأصطف معك

30 أكتوبر 2015
موقف المجلس الثوري من الاصطفاف والأفكار المطروحة على الساحة
October 21st, 2015
Canadian lost opportunity

September 6th, 2015
Alyan Kurdi, Whom to Blame?

20 أغسطس 2015
باختصار: وثيقة حماية الثورة المصرية

26 يونيو 2015
أزمة الحكومات ووعي الشعوب

May 26th, 2015
Mr. Harper comes from which plant!

11 مايو 2015
ازمة اليسار التائه

12 أكتوبر 2014
لن تكمم ثورة الطلاب

21 أكتوبر 2014
المتحدث باسم المجلس الثوري لـ"عربي 21": الثورة هي الحل لإسقاط الانقلاب محمد كامل: رفض العسكر بالثورة ورفض الإخوان بالصندوق

12 أكتوبر 2014
لن تكمم ثورة الطلاب

September 2nd, 2014
Who will Indict Sisi?

23 يوليو 2014
وسقطت مصر

July 06, 2014
Alastair Campbell from the Iraqi Lie To the Destruction of Egypt
Introduction by: Mohamed Kamel

June 30, 2014  
My Ramadan Message to all Human Beings
رسالة رمضان لكل الانسانية

June 21, 2014
Whose road is ISIL (ISIS)?

14 يونيو 2014
حلم الجيش العربي
25 مايو 2014
المسرحية الهزلية
20 ابريل 2014
صراع الكلاب (Dogfighting)

29 يناير 2014
السيسي ليس ناصر (مجدته أو رفضته)
10 يناير 2014
وثيقة الانقلاب الغير شرعية: لا نقاطعها وحسب، بل نرفضها كليا

31 ديسمبر 2013
فرعون موسى


A joined op-ed with Dena Kamel to the Globe and Mail
December 30, 2013
What constitution you are speaking about…!


1 ديسمبر 2013
رسالة لمصري مونتريال(2)

29 نوفمبر 2013
رسالة لمصري مونتريال

27 أكتوبر 2013
سؤال وجواب بين ناصر والاخوان

14 سبتمبر 2013
أمن المنطق أن نؤيد الانقلاب...!

26 يوليو 2013
هل شاء يونيو أن يكون شهر الانتكاسات؟

30 يونيو 2013
عفواً مصر...فهذه هي الثورة المضادة

25 يونيو 2013
استحضار عمر سليمان رجل المخابرات الأمريكية الأول في المنطقة

3 يونيو 2013
خواطر في حب مصر!

9 إبريل 2013
بمن تستقوون على من؟

1 إبريل 2013
مرسي والمعارضة

1 فبراير 2013
هم مجموعه من المخربين...!

27 يناير 2013
من هم القتلة؟

26 يناير 2013
ما بين الوطنية والانتهازية

January 25, 2013
Thought and Reflection, 2 years after Egyptian Revolution
When leftists support The Muslim Brotherhood”

14 ديسمبر 2012
مغالطات وأكاذيب تشاع عن الدستور

2 ديسمبر 2012
لنقرأ الدستور ثم نقرر

23 نوفمبر 2012
كلما أصاب غضبوا..... أهم أبناء مبارك؟

23 يوليو 2012
لقد رحل رجل المخابرات الأمريكية الأول في المنطقة

30 يونيو 2012
بداية رؤية الضوء

17 يونيو 2012
مبروك لمصر، ولكن المعركة طويلة

15 يونيو 2012
معا ننتخب منقذ مصر، صديق أمريكا وإسرائيل

14 يونيو 2012
نداء أخير إلى كل شرفاء مصر

4 يونيو 2012
الحكم على مبارك والجولة الثانية للانتخابات

25 مايو 2012
قراءه في نتيجة الانتخاب، من ينتصر؟.. الثورة أم عبيد مبارك؟

23 مايو 2012
اليوم.......... مصر تنتخب

26 ابريل 2012
لماذا سأنتخب أبو الفتوح؟

11 ابريل 2012
من يصلح رئيسا لمصر؟

9 ابريل 2012
رسالة مفتوحه لرئيس مصر: كرامة الإنسان المصري

2 ابريل 2012
رئيسا لمصر

24 يناير 2012
كل عام ومصر بخير

January 20th, 2012
A year of a great revolution

22 نوفمبر 2011
المراهقة السياسية

November 19th, 2011
In the name of the revolution they are killing it

October 22nd, 2011
Revolution to build, not to revenge

23 يوليو 2011
لا تجهضوا الثورة

June 12th, 2011
The Arab Spring- a real people revolution

2 يونيو 2011
الثورة المصرية بن الحلم و الواقع

April 3rd, 2011
Palestine and the Egyptian Revolution

March 4, 2011
الشعب يريد تطهير البلاد... كل البلاد

February 13th, 2011
It is a Revolution that is changing the face of the Middle East

23 يناير 2011
الخوف..والوهن..ولقمه العيش في عيد الشرطة

January 15, 2011
و... لتكن تونس والسودان عظة لمصر

January 8th, 2011
(Witten on December 10, 2010)
Is this Egypt that we knew?


1 comment: